رغم أهمية البيانات فان الاحداث الطارئة تبقى في واجهة الحدث.

بداية مستقرة في اسواق يوم الاربعاءالاوروبية بعد المكاسب التي تحققت في الدورتين السابقتين. ذلك ان الاسواق تنتظر نشر مؤشر ” اي ف و ”  للمناخ الاقتصادي في ألمانيا ال 10.00 جمت.
وتوافقت الآراء علي انه من المتوقع ان يستقر المؤشر حوالي 115 نقطه في أكتوبر الماضي مقارنه ب 115.2 في سبتمبر الماضي وهو دليل على استمرار الحيوية في الاقتصاد الالماني. ان الازمات التي تعصف باوروبا، من اسبانيا الى نتائج الانتخابات المتفرقة تجعلنا نرى انه من المستبعد ان نشهد ارتفاعا جديدا في استطلاع اليوم بالرغم من النتائج الطيبة التي تصدرها الشركات عن اعمالها الفصلية.
من الولايات المتحدة تصدر ايضا بعد ظهر اليوم  أرقام الطلبيات المتعلقة بالسلع المعمرة ومبيعات المساكن الجديدة ومخزونات النفط.
وبما ان موسم نتائج الشركات مستمر وممتلئ ، فان اهتمام المستثمرين سيركز أيضا علي حسابات الشركات ، بما فيها تلك الخاصة بشركتي بوينغ والكوكا كولا التي ستنشر في منتصف النهار.
إذا كانت نتائج جيده من الشركات التي ظهرت بالامس قد سمحت لوول ستريت في تحقيق ما حققه مؤشر داو جونز من ارتفاع مذهل فان التفكير بالحاجة الى التروي في الرهان على المزيد ضروري في الظرف الحالي. ان ارتفاعات الامس هي على علاقة بالاخبار التي انتشرت عن تفضيل الكونجرس لاستاذ الاقتصاد جون تايلور كخليفة لجانيت يلين. .
هذا وان تحدثنا عن مرحلة ارتياح في الاسواق بعد الارتفاعات الحادة فهذا لا يعني بالطبع تصحيحات تراجعية كبيرة لان اثرا واضحا لاقتراب حدوث هذه التصحيحات غير واضح بعد.
اشارة اخيرا الى الاخبار التي افادت مساء امس بان ثلاثة اعضاء في الكونجرس يترددون في الموافقة على برامج ترمب الضريبية ما قد يؤخر اقرارها.
اليورو من جهته مستقر ومنتظر لاجتماع المركزي الاوروبي ليوم غد مع تضارب في الاراء هنا ايضا حيال النسبة التي سيعمد المركزي الى تخفيضها في مبلغ الستين مليار يورو التي يعتمدها حاليا في برنامج شراء السندات. التقديرات تتراوح بين ال 25 وال 40 مليار كرقم جديد والسوق سيتفاعل مع القرار بحسب ما سيكون عليه. بالانتظار فان مقاومة ال 1.1790/1800 باتت الان صلبة ومن المستبعد تجاوزها قبل اتضاح الامور بعد ظهر الخميس ما لم تستجد معطيات غير محسوبة.