الذهب بالدولار: إلامَ الحاجة حتى يقتدر ويُزهر؟

الى ماذا نحتاج حتى يمكن للمعدن الاصفر ان يكوّن قاعدة صلبة قد تكون بشائرها بدأت على حدود ال 1265$ للاونصة؟

ببساطة السوق بحاجة الى بوادر انحسار قوة الدولار التي ظهرت بالامس مدفوعة بمستجدات اميركية سياسية ومالية أطربت البعض فانتشى البعض لسماعها فسارعوا الى شراء الدولار .
ما بات يُعرف بخطة ترمب الضريبية اكتسبت المزيد من الثقة بارجحية اقرارها بعد الاتفاق بالامس على الميزانية التي تخبئ نوايا زيادة الانفاق ما يمكن ان يؤدي الى ارتفاع التضخم وبالتالي الفائدة.
استبعاد يلين المحتمل عن رئاسة الفدرالي سيكون إن تحقق لمصلحة من هو اكثر انفتاحا على خيار رفع الفائدة.
ان استمر هذا الجو فلن يكون لمصلحة الرهانات على ارتفاع الذهب ولكن انحساره سيفسح المجال لذلك.
العين على الدولار اذا.
تراجع اليورو بالامس انعكس ايجابا بقوة على الذهب مسعرا باليورو فارتفع واستقر  على ال 1090 يورو للاونصة.
اذاً على حدود ال 1265/60 ثمة قرار يجب على السوق اتخاذه ان تكلمنا تقنيات فقط:
اما تكوين قاعدة والعودة الى ال 1300 وربما ال 1400 وهذا خيار راجح ان توفرت الاساسيات المساعدة.
اما الانحدار الى ال 1245 حيث من الممكن جدا ان تنشأ هناك موجة شراءات محترمة تحقق ما عجزت ال 1265 عن اطلاقه…
وان فشلت ايضا؟
بهذه الحالة ال 1226 وال 1200 ستكونان بقوتهما الجاذبة على اقتدار كبير .
العين على الدولار اذا.. وعلى البيانات الاميركية.. وعلى السياسيات… وبعض الشيء على الازمات العالمية من كوريا الى اسبانيا الى الشرق الاوسط فان حملت خطورة وهلعا فهذا سيعني حظا لمن يحمل الذهب في محفظته وتشجيعا للاخرين حتى يسارعوا فيحملوه..!