بورصات الخليج تتحرك في نطاق ضيق مع ضعف آفاق النمو ومصر تتراجع

(رويترز) – تذبذبت أسواق الأسهم الخليجية في معظمها بين الصعود والهبوط في نطاق ضيق يوم الأربعاء، مكتسبة بعض القوة من ارتفاع أسعار النفط، بينما تراجعت البورصة المصرية بعدما أغلقت عند مستويات قياسية مرتفعة لثلاث جلسات متتالية.

وصعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت إلى 61.70 دولار للبرميل، مسجلة أعلى مستوياتها منذ يوليو تموز 2015، بينما واصلت أسواق الأسهم العالمية مكاسبها. ويظهر إخفاق أسواق الأسهم الخليجية في الصعود على خلفية تلك الإتجاهات أن المستثمرين أصبحوا متشائمين بشأن النمو الاقتصادي في المنطقة.

وسيتقلص عجز ميزانيات الحكومات بشكل كبير إذا بقيت أسعار النفط فوق 60 دولارا للبرميل، لكن من المتوقع أن تواصل السلطات سياسات تقشفية مثل فرض ضريبة القيمة المضافة بواقع خمسة بالمئة في يناير كانون الثاني. ومن المتوقع أن يؤدي ذلك إلى نمو متواضع في 2018 ويضغط على هوامش أرباح الشركات.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.2 بالمئة مع صعود سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، أكبر منتج للبتروكيماويات في المملكة، 0.1 بالمئة فقط.

ويدعم صعود أسعار النفط هوامش أرباح شركات البتروكيماويات السعودية، لكن القطاع يواجه زيادات محتملة في الأسعار المحلية للكهرباء والوقود في غضون أشهر إضافة إلى زيادة أسعار الغاز المستخدم كلقيم في 2019.

وتراجع سهم الوطنية للبتروكيماويات (بتروكيم) 2.1 بالمئة بعدما سجلت الشركة زيادة طفيفة في صافي الربح الفصلي إلى 196.9 مليون ريال (53 مليون دولار) من 191.6 مليون ريال قبل عام.

وارتفع سهم دار الأركان للتطوير العقاري 3.1 بالمئة وسهم أسمنت المدينة 0.1 في المئة.

وزاد سهم البنك الأول 0.9 في المئة بعدما قفزت أرباحه إلى 363 مليون ريال من 262.8 مليون ريال، فيما يرجع إلى حد كبير إلى هبوط مخصصات خفض القيمة بعد بضعة ارتفاعات فصلية.

وصعد سهم سوليدرتي 1.4 في المئة بعدما سجلت شركة التأمين الإسلامي قفزة بلغت 39 بالمئة في الربح الفصلي قبل خصم مستحقات الزكاة.

وأغلق مؤشر سوق دبي بلا تغير يذكر مع صعود سهم إعمار العقارية 0.6 في المئة.

وزاد مؤشر بورصة قطر 0.1 في المئة، لكن سهم قطر للوقود (وقود) تراجع 1.2 في المئة إلى 91.91 ريال، ليختبر ويتشبث بمستوى دعم رئيسي عند 91.74 ريال وهو أدنى مستوى له في يناير كانون الثاني 2016.

وتشهد أسهم الشركة التي تعمل في توزيع منتجات الوقود اتجاها نزوليا منذ يناير كانون الثاني. وأعلنت الشركة الأسبوع الماضي انخفاضا بلغ 17 بالمئة في صافي أرباحها للأشهر التسعة الأولى من العام.

وفي سلطنة عمان، سجلت سوق مسقط للأوراق المالية أفضل أداء في منطقة الخليج، وأغلقت مرتفعة 0.8 بالمئة مدعومة بمكاسب سهمين قياديين، مع صعود سهم البنك الوطني العماني 2.7 في المئة بعد تداوله عند أدنى مستوياته في سنوات، بينما زاد سهم العمانية للاتصالات (عمانتل) 1.3 في المئة.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.5 في المئة، لكن سهم الصناعات الكيماوية المصرية (كيما) ارتفع 3.9 في المئة. وصعد السهم منذ سجلت الشركة يوم الإثنين زيادة بأكثر من المثلين في صافي الربح الفصلي.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. زاد المؤشر 0.2 في المئة إلى 6948 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.03 في المئة إلى 3635 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.1 في المئة إلى 4485 نقطة.

قطر.. صعد المؤشر 0.1 في المئة إلى 8171 نقطة.

مصر.. هبط المؤشر 0.5 في المئة إلى 14277 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 6530 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 1279 نقطة.

سلطنة عمان.. صعد المؤشر 0.8 في المئة إلى 5049 نقطة