الأسهم اليابانية تتراجع بعد معاملات شديدة التقلب

انخفضت الأسهم اليابانية عند الإغلاق يوم الخميس بعد معاملات اتسمت بتقلبات شديدة خلال الجلسة دفعت مؤشري نيكي وتوبكس للارتفاع إلى أعلى مستويات خلال عقود قبل أن يتراجعا في فترة بعد الظهيرة.

وفي الجلسة الصباحية صعد المؤشر توبكس لأعلى مستوى في 26 عاما وكسر المؤشر نيكي حاجز 23 ألف نقطة لأول مرة منذ يناير كانون الثاني عام 1992 بدعم من صعود أسهم القطاع المالي.

لكن بنهاية الجلسة انخفض نيكي 0.2 بالمئة ليسجل 22868.71 نقطة متراجعا عن المستوى المرتفع الذي سجله في الصباح عند 23382.15 نقطة. وتراجع المؤشر إلى 22522.83 نقطة في فترة بعد الظهيرة وهو أكبر تحرك يومي له منذ انتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل عام.

ونزل المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.3 بالمئة ليغلق عند 1813.11 نقطة بعدما صعد إلى 1844.05 نقطة في الصباح ثم تراجع لأدنى مستوى خلال يوم‭ ‬الخميس بعد الظهيرة إلى 1791.12 نقطة.

وبلغت قيمة التداول في القطاع الأول ببورصة طوكيو 4.9935 تريليون ين، وهي أعلى قيمة منذ الرابع من نوفمبر تشرين الثاني عام 2014.

وكانت أسهم القطاع المالي والأوراق المالية ضمن الأفضل أداء في الصباح على الرغم من تخليها عن مكاسبها في المعاملات المتأخرة.

وارتفع المؤشر الفرعي لقطاع الأوراق المالية في الصباح 2.8 بالمئة ثم أنهى اليوم بارتفاع 0.8 بالمئة بينما أغلق المؤشر الفرعي للقطاع المالي مرتفعا 0.2 بالمئة بعدما صعد في الصباح 2.4 بالمئة.

وكان النفط والفحم من القطاعات الخاسرة ونزل مؤشر القطاع 1.6 بالمئة.

وقفز سهم باسونا جروب 10.3 بالمئة بعدما أعلنت شركة أوسيز ماندجمنت ومقرها هونج كونج مقترحها لإصلاح استراتيجية عمل الشركة اليابانية وبنية إدارتها وأرسلته إلى مجلس إدارة وإدارة الشركة.

وواصلت شركة نيسان موتورز خسائرها حيث نزل السهم اثنين بالمئة بعدما توقعت الشركة يوم الأربعاء أرباح تشغيل بقيمة 645 مليار ين (5.66 مليار دولار) خلال عام حتى مارس آذار وهو ما يقل ستة بالمئة تقريبا عن تقديرات أولية بأرباح قيمتها 685 مليار ين وبانخفاض 13 بالمئة عن العام السابق.

ونزل المؤشر جيه.بي.إكس-نيكي 400 بنسبة 0.2 بالمئة ليغلق عند 16119.73 نقطة بعدما ارتفع 1.6 بالمئة صباحا.