بورصات الخليج تسجل أداء ضعيفا بفعل مخاطر سياسية وتحقيق متعلق بفساد في السعودية

(رويترز) – هبطت معظم أسواق الأسهم الخليجية يوم الأحد نظرا لتنامي توترات جيوسياسية والقلق المرتبط بتحقيق في إطار حملة على الفساد في السعودية. تقلص حجم التداول في المملكة فيما يشير إلى تراجع عمليات البيع بفعل الذعر.

وتنامى القلق من مخاطر جيوسياسية في مطلع الأسبوع بعدما ربطت البحرين انفجارا في خطها الرئيسي لأنابيب النفط يوم الجمعة بإيران. وهناك الآن مخاوف كبيرة من إمكانية عمل سعودي ضد المصالح الإيرانية في المنطقة.

وفي تلك الأثناء، يبيع سعوديون أثرياء أسهما في المملكة وأنحاء أخرى من المنطقة، حيث يسعى بعضهم إلى تحويل الأموال إلى خارج منطقة الخليج، منذ إطلاق تحقيق في إطار حملة على الفساد بدأت في مستهل الأسبوع الماضي.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية بنحو 1.5 في المئة أثناء جلسة التداول، لكنه قلص خسائره ليغلق منخفضا 0.3 في المئة فقط، بعدما قامت صناديق مرتبطة بالحكومة مجددا بشراء أسهم في أواخر التعاملات في تدخل متعمد لدعم السوق وتفادي حدوث انهيار، بحسب ما قاله مديرو صناديق. وارتفع سهم البنك الأهلي التجاري 1.3 في المئة.

وشهدت السوق تداولا نشطا، إلا أن إجمالي حجم التداول هبط لأدنى مستوياته منذ الإعلان عن التحقيق، وهو ما يشير إلى أن الصناديق لم تعد في حاجة إلى العمل بصورة مكثفة لدعم السوق.

ومن بين الأسهم المرتبطة بأشخاص محتجزين، ارتفع سهم المملكة القابضة 5.8 في المئة، لكنه لا يزال منخفضا 16 في المئة عن مستواه قبل اعتقال رئيس مجلس إدارة الشركة الأمير الوليد بن طلال.

لكن سهم مجموعة الطيار للسفر، ومؤسسها من بين المحتجزين، تراجع خمسة في المئة في تداول مكثف.

وقفز سهم دار الأركان للتطوير العقاري سبعة في المئة، وكان الأكثر تداولا في السوق. وصعد السهم بالحد الأقصى اليومي عشرة في المئة يوم الخميس، بعدما سجلت الشركة صافي ربح للربع الثالث من العام بنحو مثليه تقريبا قبل عام عند 209.6 مليون ريال (55.9 مليون دولار) مع ارتفاع المبيعات بما يزيد عن الضعف.

وارتفع سهم المتوسط والخليج للتأمين وإعادة التأمين التعاوني (ميد جلف) 2.2 في المئة بعدما سجلت الشركة ربحا مستقرا قبل الزكاة في الربع الثالث.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.4 في المئة. وتجاوزت الأسهم الهابطة تلك التي حققت مكاسب بواقع 17 إلى 13، لكن سهم إعمار العقارية ارتفع واحدا في المئة قبل أن تعلن الشركة نتائجها المالية الفصلية.

وبعد إغلاق السوق، قالت إعمار إنها سجلت زيادة بلغت 32 في المئة في صافي ربح الربع الثالث إلى 1.51 مليار درهم (411.2 مليون دولار)، متجاوزة توقعات سيكو البحرين بربح قدره 1.36 مليار درهم.

وهبط سهم دي.إكس.بي انترتينمنتس للحدائق الترفيهية 2.6 في المئة بعدما ذكرت أن خسائرها في الربع الثالث تجاوزت مثلي خسائرها في الفترة نفسها من العام الماضي لتبلغ 284.1 مليون درهم (77.4 مليون دولار).

وانخفض مؤشر بورصة قطر 0.1 في المئة مع تراجع سهم قطر الوطنية لصناعة الأسمنت 5.9 في المئة إلى 58.23 ريال، مسجلا أدنى مستوياته منذ 2010.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. هبط المؤشر 0.3 في المئة إلى 6933 نقطة.

دبي.. زاد المؤشر 0.4 في المئة إلى 3465 نقطة.

أبوظبي.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 4374 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 0.1 في المئة إلى 7876 نقطة.

مصر.. نزل المؤشر 0.6 في المئة إلى 14271 نقطة.

الكويت.. هبط المؤشر 1.3 في المئة إلى 6176 نقطة.

البحرين.. انخفض المؤشر 0.3 في المئة إلى 1264 نقطة.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 5067 نقطة