جديد التطورات في مسألة البركسيت.

أعلن ميشال بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الاوروبي حول خروج بريطانيا من التكتل الاحد انه يجري الاستعداد لـ”احتمال” عدم التوصل الى اتفاق مع لندن ولو انه ليس السيناريو المفضل لديه.
وفي مقابلة مع الصحيفة الاسبوعية الفرنسية “جورنال دو ديمانش”، قال بارنييه “هذا ليس خياري وسيشكل عودة الى الوراء لـ44 عاما (منذ انضمام بريطانيا الى الاتحاد الاوروبي). لكنه احتمال”، مضيفا “يجب ان يستعد الجميع لذلك، أي الدول كما المؤسسات. ونحن نتحضر لذلك تقنيا”.
وحذر من ان بريطانيا وفي حال عدم التوصل الى اتفاق، ستصبح اعتبارا من 29 اذار 2019 مشمولة بـ”نظام القانون العام لمنظمة التجارة العالمية مع علاقات شبيهة بتلك التي نقيمها مع الصين”.

من جهة اخرى فقد ذكرت صحيفة “صنداي تايمز”، أن 40 نائبا في البرلمان البريطاني من حزب المحافظين الذي تتزعمه رئيسة الوزراء تيريزا ماي وافقوا على التوقيع على رسالة حجب الثقة عن ماي.

 ويلزم فقط 8 أصوات أخرى لإجبار ماي على تنظيم انتخاباب زعامة الحزب، وهي الآلية التي يمكن بها عزلها من رئاسة الحزب واستبدالها بزعيم آخر.
وتواجه ماي صعوبة في الحفاظ على سلطتها على حزبها منذ الانتخابات العامة المبكرة التي جرت في الثامن من حزيران، وواجهت حكومتها في الأسابيع الأخيرة فضائح أطاحت بوزيرين منها.
وتعاني حكومة ماي من انقسامات بشأن كيفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولم تستطع تأكيد سلطتها على وضع سياسي تسوده الفوضى ويضعف موقف لندن في محادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وفشلت محاولة سابقة لإطاحة ماي في أعقاب كلمتها في المؤتمر السنوي للحزب ولكن محافظين كثيرين ما زالوا يشعرون باستياء من أداء رئيسة الوزراء.