هبوط معظم بورصات الخليج وسهم دريك آند سكل في دبي يصعد رغم خسائر فصلية

(رويترز) – تراجعت معظم أسواق الأسهم الخليجية يوم الأربعاء لأسباب من بينها هبوط الأسهم العالمية وأسعار النفط، لكن سهم دريك آند سكل انترناشونال للمقاولات صعد في دبي رغم خسارة فصلية ثقيلة.

وأصدرت هيئة السوق المالية السعودية بيانا قبل فتح السوق قالت فيه إن مجلس إدارتها أصدر قرارا بإعفاء الشركات المدرجة من الإفصاح عن القوائم المالية الأولية للربع الأخير من السنة المالية الحالية نظرا لتحول تلك الشركات إلى معايير المحاسبة الدولية آي.إف.آر.إس.

وفاجأ ذلك مديري صناديق كثيرين، لكن النسخة العربية للبيان تنص على أن الإعفاء ينطبق على القوائم المالية ”الأولية“، وهو ما يبدو أنه يعني ضمنيا أن الشركات لا يزال يتعين عليها أن تنشر القوائم النهائية في وقت لاحق.

ولم ترد هيئة السوق المالية على طلب للتعقيب.

وشهد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية انخفاضا طفيفا في معظم الجلسة، لكن خسائره تفاقمت قرب نهاية التعاملات ليغلق منخفضا واحدا في المئة.

وهوى سهم دار الأركان للتطوير العقاري بنحو عشرة في المئة. وكان السهم قد صعد في الجلسات السابقة بعد نتائج مالية فصلية قوية.

وتراجع سهم كيمائيات الميثانول (كيمانول) 4.8 في المئة بعدما قفز بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة بالمئة يوم الثلاثاء.

وهبط سهم السعودية للصادرات الصناعية، التي اقترحت هذا الأسبوع خفض رأس المال لشطب خسائر متراكمة، 5.7 في المئة.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.6 في المئة. لكن سهم دريك آند سكل صعد 4.1 في المئة وكان الأكثر تداولا في البورصة، رغم أن الشركة سجلت خسارة صافية عائدة للمساهمين في الربع الثالث من العام بلغت 317.6 مليون درهم (86.5 مليون دولار) مقابل خسارة قدرها 46.3 مليون درهم قبل عام.

وقالت الشركة إن شح السيولة الذي عانت منه قبل قيامها بإعادة هيكلة رأس المال، التي اكتملت الآن، أضر بأدائها في الربع الثالث، وإنها ستتمكن من تدبير حاجاتها التمويلية بعد إعادة هيكلة ديون في أسواق رئيسية في الربع الرابع.

وفي بورصة قطر تراجع المؤشر 1.4 بالمئة، مسجلا أدنى مستوياته منذ مارس آذار 2011، حيث يبدو أنه لا يزال متأثرا بالعقوبات التي تفرضها أربع دول عربية على الدوحة منذ يونيو حزيران.

وهبط سهم ازدان العقارية 6.5 في المئة، بعدما انخفض في الجلسة السابقة 2.3 بالمئة عقب قيام ستاندرد آند بورز بخفض تصنيفه درجتين إلى عالي المخاطر. والسهم الآن منخفض 52 في المئة منذ بداية العام.

ونزل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.8 بالمئة مع تراجع سهم جلوبال تليكوم 1.6 بالمئة إلى 7.40 جنيه مصري.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. تراجع المؤشر واحدا في المئة إلى 6912 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.6 في المئة إلى 3468 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.7 في المئة إلى 4337 نقطة.

قطر.. هبط المؤشر 1.4 في المئة إلى 7761 نقطة.

مصر.. نزل المؤشر 0.8 في المئة إلى 14025 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.6 في المئة إلى 6286 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.4 في المئة إلى 1265 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 5111 نقطة.