الاصلاح الضريبي افاد وول ستريت وليس الدولار. مسألة التواطؤ في الانتخابات تبقى حاضرة في الاذهان.

سيهتم المستثمرون اليوم  بخطاب رئيس البنك المركزي الأوروبي ، ماريو دراغي ، وكذلك بكلام ينس فييدمان عضو مجلس أداره المصرف رئيس المركزي الالماني، وذلك من خلال مؤتمر القطاع المصرفي في فرانكفورت.
البورصات الاوروبية منتظرة على تردد نهاية الاسبوع . الانباء عن عرقلات اضافية في وجه تحقيق توافق على ائتلاف حكومي في المانيا تثقل على السوق الالماني نهاية الاسبوع.
هذا وأقفلت بورصة نيويورك يوم الخميس على ارتفاع حاد هو الاعلى هذا الشهر بعد ان اعتمد مجلس النواب مشروع الإصلاح الضريبي وبعد نشر نتائج الاعمال الفصلية الجيدة. .
تبني مجلس النواب اليوم الخميس مشروع قانون يمهد الطريق امام أهم إصلاح لنظام الضرائب في الولايات المتحدة لمده 31 عاما. ويشمل هذا الإصلاح تخفيض معدل ضريبة الشركات إلى ادني مستوي له منذ 1939 وتخفيض الضرائب المفروضة علي معظم الأسر المعيشية في 2018.
وعموما ، فان هذا القانون من شانه ان يخفض مبلغ الضرائب الاتحادية بنسبه $1,400مليار  علي مدي العقد المقبل.
صوت ثلاثه عشر من النواب الجمهوريين ضد هذا القانون ولم يصوت اي من النواب الديمقراطيين معه. هذا ويبقى ان يوافق مجلس الشيوخ علي هذا الإصلاح قبل ان يدخل حيز النفاذ في 2018.
هذا وقد تراجعت اسعار السندات الاميركية وارتفعت عوائدها يوم امس حيث ان فئة العشر سنوات اقفلت على 2.36% مقابل 2.33% ليوم الاربعاء وسط شعور عام بان النتائج المتتابعة للبيانات الاقتصادية لا تعاكس الرهانات السائدة على رفع الفائدة الاميركية في ديسمبر القادم وهذه الرهانات ترجح بنسبة 100% بحسب اسعار الفائدة في عقود سوق الفيوتشر.
اليورو حقق تقدما مقابل الدولار صباح اليوم وسط مخاوف متزايدة من  نتائج سلبية في التحقيق الجاري بخصوص التواطؤ بين ادارة ترمب والحكومة الروسية في الانتخابات. تراجعات الدولار هذه يُخشى ان تستمر نهاية الاسبوع بفعل اقفال بعض العاملين مراكزهم قبل عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة الاسبوع القادم ورغم التقدم الحاصل في برنامج الاصلاح الضريبي هذا ول ايخفى ان العملة الاميركية تلاقي صعوبة في الارتفاع الواثق والبعيد المدى في ظل الادارات الجمهورية عامة.