رئيسة الفدرالي متشككة حيال التضخم. اليورو مرتاح للتصريحات. وول ستريت على مستويات قياسية.

قالت رئيسة الفدرالي الاميركي جانيت يلين انها تراقب التضخم بعناية نظرا للشكوك التي يعاني منها أعضاء الفدرالي  في ما يتعلق بالطبيعة المتوطنة للعناصر التي تبقيها دون هدفهم المحدد بنسبه 2 في المائة.
قالت يلين  “نعتقد ان التضخم سيرتفع في العام القادم  ، ولكن يجب ان أقول انني لا املك يقينا بشانه”.
وقد شدد ممثلو الفدرالي في الاشهر الماضية على ان انخفاض التضخم يمكن ان يعزى إلى عوامل مؤقتة ، مثل انخفاض أسعار اشتراكات الهاتف المحمول والنمو المتواضع في أسعار الخدمات الصحية. بيد انهو بداوا مؤخرا بالتشكك في الطابع العابر لهذا الضعف.
وقالت جانيت يلين خلال مداخله في مدرسه ستيرن للاعمال في جامعه نيويورك “ان زملائي وانا لسنا متاكدين من ان هذا الأمر مؤقت ، واننا نقوم برصد التضخم عن كثب”.
وإذا كانت القدرات غير المستخدمة في سوق العمل ، وارتفاع أسعار النفط وارتفاع قيمة الدولار قد تضمنت السعر في السنوات الاخيرهة، “فان ضعف التضخم هذا العام يثير الدهشة لأننا تقريبا في حاله كاملة للعمالة “.
يذكر ان جانيت يلين سوف تغادر منصبها فور اداء الرئيس الجديد للفدرالي اليمين ولكن هذا لم يترك اثرا في السوق نظرا للقناعة بان السياسة النقدية ستستمر على حالها في ظل الحاكمية الجديدة.
التصريحات هذه تركت اثرا طيبا على مؤشرات الفيوتشر الاميركية للاسهم فصمدت على مستويات عالية بعد ان حققت بالامس مستويات قياسية جديدة قبيل العطلة الاسبوعية المطولة وتوقعات بصدور اتفاق ما في الكونجرس بعد العطلة حول الخطة الضريبية الجديدة للادارة الاميركية.
اوروبيا لا يبدو ان الاسواق اعطت اهمية بالغة للوضع السياسي المتأزم في المانيا. الداكس الالماني يعمل على اساس ان الرؤية الاقتصادية ممتازة وان الازمة مؤقتة ولا بد ان يتم ايجاد حلا مناسبا لها ولو ان المستشارة الالمانية تفضل اللجوء الى الانتخابات الجديدة وعدم الرضوخ لشروط الاحزاب الصغيرة لتأليف ائتلاف حاكم.
اليورو ايضا استوعب الحدث حتى الان. تصريحات جانيت يلين اعطته في الساعات الماضية قوة متجددة بعد ان كان قد عانى بالامس من الحدث الالماني نسبيا. ان يتلقى اليورو صدمة مزعجة من بيانات اليوم امر مشكوك فيه.
اليوم التطلع الى مجموعة من البيانات الاميركية المهمة وهي تبدأ في ال 13.30 جمت مع طلبيات السلع المعمرة وطلبات اعانة البطالة. دفاتر شركة بوينج الخالية من المفاجىت الايجابية توحي بان بيانات اليوم لن تتضمن ارقاما جيدة تثير من جديد الرهانات على رفع للفائدة بصورة حماسية. ايضا مساء اليوم يصدر محضر اجتماع الفدرالي ومن المستبعد ايضا ان يحمل معه معطيات مؤثرة ومحوّلة لوجهة الاهتمام  برهانات الفائدة نظرا لاتضاح مواقف جميع اعضاء الفدرالي من خلال مداخلاتهم المتكررة ونظرا للتغيير القريب في القيادة.