أسعار النفط تهبط مع استئناف عمل خط أنابيب والضبابية بشأن تخفيضات أوبك

هبطت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية يوم الثلاثاء وسط حالة من الضبابية بشأن التمديد المحتمل لاتفاق خفض الإنتاج الذي تقوده أوبك وتوقعات بزيادة الإمدادات بعد استئناف عمل خط أنابيب كيستون.

وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 17 سنتا إلى 63.67 دولار للبرميل بحلول الساعة 0628 بتوقيت جرينتش من سعر التسوية السابق.

ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة 33 سنتا، أو ما يعادل 0.6 بالمئة، إلى 57.78 دولار للبرميل بعدما هبط 1.4 بالمئة في الجلسة السابقة.

ولامس الخام الأمريكي 59.05 دولار للبرميل يوم الجمعة، وهو أعلى مستوى منذ منتصف عام 2015، بفعل توقف عمل خط أنابيب كيستون الواصل بين كندا والولايات المتحدة.

لكن ترانس كندا كورب قالت هذا الأسبوع إنها ستستأنف عمل الخط البالغة طاقته اليومية 590 ألف برميل في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء بعد الحصول على موافقة الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة.

وتعرضت أسواق النفط لضغوط من حالة الضبابية بشأن عزم روسيا الانضمام إلى منتجي النفط الكبار الآخرين في تمديد خفض إمدادات الخام بعد مارس آذار القادم.

وسيجتمع أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مع منتجين آخرين في الثلاثين من نوفمبر تشرين الثاني لمناقشة إمكانية استمرار التخفيضات بعدما اتفقوا في يناير كانون الثاني على خفض الإمدادات بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا.

من جهة اخرى فقد قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي يوم الثلاثاء إن اجتماع منتجي النفط العالميين في فيينا الأسبوع الحالي لمناقشة تمديد اتفاق خفض الإنتاج لن يكون سهلا.

لكن المزروعي أبدى تفاؤله شخصيا بشأن توصل المنتجين لاتفاق يخدم السوق. وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في فيينا في الثلاثين من نوفمبر تشرين الثاني.

وذكر المزروعي في تصريحات للصحفيين في مناسبة بدبي أنه ستجري مناقشة عدد من الخيارات لتمديد تخفيضات إنتاج النفط، من بينها اقتراح بالتمديد حتى نهاية 2018. وينتهي العمل بالتخفيضات الحالية في مارس آذار.