خبير يحذر من هبوط النفط في حالة عدم تمديد اتفاق أوبك لنهاية 2018

قال إد مورس رئيس أبحاث السلع الأولية في سيتي جروب يوم الثلاثاء إن على أكبر مصدري النفط الخام في العالم الاتفاق على تمديد تقييد الإمدادات الذي ينتهي آخر مارس آذار إلى نهاية العام القادم ليتجنبوا هبوطا في الأسعار.

وقال مورس لرويترز إنه يتوقع أن تتفق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مع عشرة من شركائها على تمديد الاتفاق الحالي لخفض الإمدادات 1.8 مليون برميل يوميا حتى منتصف العام بدلا من نهايته.

وأضاف ”سيدهشني أن يكون التمديد لتسعة أشهر… ما لم ينفذوا (تمديدا مدته) تسعة أشهر فسيكون هناك هبوط“.

وتجتمع أوبك ومنتجون رئيسيون من بينهم روسيا في الثلاثين من نوفمبر تشرين الثاني لمناقشة الاستمرار في قيود الإنتاج في مسعى لتصريف المخزونات العالمية بهدف المساعدة في رفع الأسعار.

كان المنتجون اتفقوا على تقليص الإمدادات 1.8 مليون برميل يوميا اعتبارا من يناير كانون الثاني ووافقوا على استمرار سريان اتفاق الإنتاج حتى نهاية مارس آذار. وتتوقع السوق أن تمدد أوبك قيود الإنتاج لمدة إضافية بين ستة وتسعة أشهر لكن ذلك التيقن ينحسر الآن.

وقال مورس ”أوبك وروسيا ستدركان أنهما تخسران حصة سوقية وأنه من الأفضل لهما العودة أدراجهما إلى بيئة أكثر تنافسية“.

وقال إن روسيا ستحتاج ما بين أربعة وستة أشهر لزيادة إنتاجها بالقدر الذي تعهدت بخفضه والبالغ 300 ألف برميل يوميا.