ارتفاع البورصة السعودية بعد تسويات في تحقيقات فساد وقطر تصعد

(رويترز) – ارتفعت سوق الأسهم السعودية يوم الأربعاء بعد أنباء عن إطلاق السلطات سراح الأمير السعودي البارز متعب بن عبد الله إثر تسوية اتهامات بالفساد وُجهت إليه وذلك بدفع ما يزيد على مليار دولار.

وقال مسؤول سعودي لرويترز إن الأمير متعب أول شخصية بارزة يتأكد إطلاق سراحها في تحقيق شامل بالمملكة بشأن الكسب غير المشروع وإن ثلاثة متهمين آخرين على الأقل أتموا اتفاقات تسوية.

وقد يشير النبأ إلى أن السلطات السعودية قد تنهي سريعا أجزاء من التحقيق مما يقلص مخاطر اضطراب الاقتصاد. وقال مصرفي سعودي بارز لرويترز إن عدد حسابات البنوك المجمدة في الحملة، التي بلغت في مرحلة منها نحو ألفي حساب، انخفض بواقع عدة مئات.

وظل المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مرتفعا معظم الجلسة لكنه أغلق على ارتفاع 0.1 بالمئة فحسب عند 6972 نقطة، متراجعا من مستوى المقاومة الفني الرئيسي عند نحو سبعة آلاف نقطة الذي تعجز السوق عن اختراقه منذ منتصف أكتوبر تشرين الأول ويقع عند متوسط 200 يوم.

وفاق عدد الأسهم الرابحة تلك الخاسرة بواقع 92 إلى 84، مع ارتفاع سهم أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري للمقاولات 0.8 بالمئة بعد أن قالت الشركة إنها جددت تسهيلا ائتمانيا إسلاميا قيمته 94 مليون ريال (25 مليون دولار) مع بنك الخليج الدولي.

وارتفعت أسهم البابطين للطاقة ثلاثة بالمئة بعد أن قالت الشركة إنها ستدفع توزيعا نقديا 0.5 ريال للسهم عن الربع الثالث من 2017.

وتراجع مؤشر بورصة دبي 0.3 بالمئة قبل عطلة عامة غدا الخميس في الوقت الذي انخفض فيه سهم دبي للاستثمار، الأكثر تداولا، 2.4 بالمئة.

وهبط سهم إعمار العقارية 1.2 بالمئة وسجلت أسهم الشركة انخفاضا لعدة أسابيع بسبب تباطؤ سوق العقارات في دبي والبداية الضعيفة لسهم وحدتها المحلية إعمار للتطوير في السوق. وانخفضت أسهم إعمار للتطوير 3.5 بالمئة إلى 5.60 درهم وهو أدنى مستوى إغلاق لها ويقل عن سعر الطرح العام الأولي للشركة البالغ 6.03 درهم للسهم.

لكن دريك آند سكل للبناء ارتفع 4.4 بالمئة. ويرتفع سهم الشركة منذ يوم الاثنين حين أعلنت أن سهمها أدرج في مؤشر ام.اس.سي.آي لأسهم دول مجلس التعاون الخليجي.

وتصدرت البورصة القطرية قائمة الأسواق الرئيسية الأقوى أداء ليرتفع مؤشرها 0.6 بالمئة في الوقت الذي قفز فيه سهم الملاحة القطرية، الصاعد من أدنى مستوى في ثمانية أعوام الذي سجله في منتصف نوفمبر تشرين الثاني، 4.9 بالمئة.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.3 بالمئة. كان المؤشر صعد 2.2 بالمئة ليغلق عند مستوى قياسي الثلاثاء بعد أن ألغى البنك المركزي سقفا على الإيداع والسحب بالعملة الأجنبية للمستوردين.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم العربية:

السعودية.. زاد المؤشر 0.1 بالمئة إلى 6972 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.3 بالمئة إلى 3420 نقطة.

أبوظبي.. هبط المؤشر 0.3 بالمئة إلى 4283 نقطة.

قطر.. صعد المؤشر 0.6 بالمئة إلى 7782 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 14582 نقطة.

الكويت.. هبط المؤشر 0.2 بالمئة إلى 6197 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.6 بالمئة إلى 1284 نقطة.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 5107 نقاط.