التضخم بمنطقة اليورو يرتفع بأقل من التوقعات. اليورو يعاني.

ارتفع التضخم في منطقة اليورو بأقل من المتوقع في نوفمبر تشرين الثاني ليسلط الضوء على أن زيادة الأسعار ما زالت ضعيفة في المنطقة ويدعم خطة البنك المركزي الأوروبي لإلغاء الحوافز تدريجيا.

وزاد التضخم في دول المنطقة البالغ عددها 19 دولة إلى 1.5 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني من 1.4 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول مقارنة مع توقعات بزيادة نسبتها 1.6 بالمئة ليظل دون المستوى المستهدف من قبل البنك المركزي الأوروبي، والذي يقترب من اثنين بالمئة.

ولا تشمل تقديرات مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) الأولية للشهر حسابا للبيانات على أساس شهري.

وجاء ارتفاع التضخم إلى حد كبير بسبب ارتفاع أسعار الطاقة التي زادت 4.7 بالمئة على أساس سنوي في نوفمبر تشرين الثاني من ثلاثة بالمئة في أكتوبر تشرين الأول.