رئيسة الوزراء البريطانية في بروكسل اليوم

افتتحت جلسات حاسمة اليوم الاثنين لاجراء مفاوضات البركسيتفي بروكسل حيث ستحاول تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية إقناع الأوروبيين بان وعودها “كافية” الآن ليوافقوا علي فتح المحادثات التجارية التي تمت المطالبة بها باصرار من قبل لندن.

رئيسة الوزراء البريطانية لديها موعد مع رئيس المفوضية الاوروبيه جان كلود جونكر على”غداء عمل” حاسم يهدف إلى وضع اللمسات الاخيره علي اتفاق من حيث المبدا بشان طرائق الطلاق المبرمجة في نهاية آذار/مارس 2019.

السيدة ماي تجتمع بعد ذلك في 16.00 (15.00 بتوقيت جرينتش) رئيس المجلس الأوروبي ، دونالد تاسك. وطلب منها الأخير يوم الجمعة الماضي “تقديم عرض نهائي علي الطاولة في 4 كانون الأول/ديسمبر علي اقصي تقدير حتى يكون بالامكان تقييم ما إذا كان قد تم احراز تقدم كاف في مؤتمر القمه الأوروبي القادم” الذي سيعقد في 15 كانون الأول/ديسمبر.

وقال المصدر الدبلوماسي الأوروبي لوكالة فرانس برس “سيكون من الصعب ولكن من الممكن إذا كانوا (البريطانيون) واقعيين في عروضهم ” ، موضحا انه لا تزال هناك نقاط يتعين التفاوض بشانها في الملفات الثلاثة المحددة كاولويات مطلقة.

ويبدو الآن ان النظام المالي للانفصال يسير علي المسار الصحيح ، ولكن هناك أيضا المصير بعد للمواطنين المغتربين والمسألة الارلندية ، الذي ظهر في الأسابيع الاخيره باعتبارها أكثر المسائل تعقيدا.

وحول هذه النقطة الاخيره ، قال وزير الخارجية الايرلندي سيمون ايكان اليوم الاثنين ان “المناقشات وصلت الآن إلى مرحله معقولة”. وقال “أمل ان نجد طريقا إلى الامام اليوم ، ولكن إذا لم نتمكن من القيام بذلك ، فان موقف الحكومة الايرلنديه لن يتغير” والاوروبيون سيساندونها في ذلك بدون شك.