تشكك حيال قوة سوق العمل الاميركي. اشارة مهمة اليوم من تقرير التوظيف للقطاع الخاص.

آفاق النمو من على ضفتي الاطلسي لا زالت جيدة بالرغم من بعض الاشارات السلبية من جهة مؤشرات الخدمات في الولايات المتحدة.
مؤشر ” اي اس ام ” للخدمات اعطى اشارة سلبية بالامس حيال افق التوظيف ما يعني ان بعض التشكك نشأ حتى بالنسبة لبيان اليوم المعروف بتقرير ال ADP.
ما تقدم لا يعني ان شكوكا باتت تحوم حول امكانية رفع الفائدة في اجتماع الفدرالي الاسبوع القادم. هذا القرار بات في حكم المؤكد حتى الان.
ايضا في اوروبا البيئة الاقتصادية على ما يرام بحيث ان تخفيض مبلغ التيسير الكمي الى 30 مليار يورو بداية العام القادم وانهاؤه في شهرسبتمبر القادم يتأكد شيئا فشيئا.
هذا لا يعني ان مرحلة رفع الفائدة باتت قريبة.
اجتماع المركزي الاوروبي آت يوم الخميس في الاسبوع القادم يوم واحد بعد اجتماع الفدرالي وفي نفس اليوم مع اجتماع المركزي البريطاني  والسويسري.
بالانتظار التحركات في سوق العملات ستبقى على مراوحة ما لم تستجد معطيات غير محسوبة.
تقرير ال ADP يصدر اليوم من الولايات المتحدة وهو سيكون تحت المراقبة بخاصة بعد التراجع الملحوظ في مكون التوظيف في مؤشر ISM  الذي صدر بالامس. ال 200 الف فرصة عمل الجديدة تعتبر الان موضع تشكك.
على كل حال لا بد من الاخذ بالاعتبار ان الاهمية الاكبر معطاة لنسبة ارتفاع الاجور وهي لن تصدر الا في بيانات يوم الجمعة الرسمية. جمود هذه النسبة او تراجعها سيكون بمثابة صدمة للسوق تؤثر سلبا على الدولار ان حدثت.