الدولار يتراجع بفعل سجال الإصلاح الضريبي الأمريكي

تراجع الدولار إلى أدنى مستوياته في تسعة أيام مقابل الين يوم الجمعة بعد سجال في الكونجرس الأمريكي بشأن مشروع لتعديل قانون الضرائب مما نال من الثقة في أن تمضي الإصلاحات قدما دون تغيير عن صورتها الحالية.

كانت العملة الأمريكية صعدت إلى أعلى مستوى لها في تسعة أشهر عند 113.750 ين يوم الثلاثاء. لكنها عكست اتجاهها منتصف الأسبوع بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة كما كان متوقعا لكن مع إبداء قلق من تدني التضخم.

وتراجع الدولار أكثر بعد تقارير بأن عضوين جمهوريين بمجلس الشيوخ الأمريكي يريدان إدخال تغييرات على مشروع مقترح لتعديل قانون الضرائب بالولايات المتحدة.

وقالت إثير رايخلت محللة سوق الصرف لدى كومرتس بنك في فرانكفورت ”في النهاية سيتوقف الأثر على تفاصيل قانون الضرائب في شكله النهائي.. كلما حدث تخفيف لقانون الضرائب كان الأثر أقل على الدولار.“

كانت العملة الموحدة تراجعت بعد أن رفع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس توقعاته للنمو والتضخم بمنطقة اليورو لكنه تمسك بتعهده تقديم التحفيز ما دام ضروريا.

وتتجه بتكوين صوب تحرك أسبوعي سيكون الأصغر منذ أكتوبر تشرين الأول في ظل انحسار التقلبات فيها إثر بدء تداول عقود آجلة لها.

والعملة المشفرة متداولة قرب مستوى قياسي مرتفع عند حوالي 17 ألف دولار على بورصة بتستامب بعد صعودها نحو 15 بالمئة منذ يوم الاثنين. وستكون مكاسب الأسبوع الحالي هي الخامسة على التوالي.