بداية عام تبدو استمرارا لنهاية سابقه. الدولار ضعيف بانتظار بيانات سوق العمل.

بداية عام ضعيفة لاسواق الاسهم الاوروبية رغم تصريحات طيبة المظهر لرئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد وصدور مؤشر التصنيع الصيني على وجهة ايجابية مسجلا ارتفاعا بلغ 51.5 نقطة من 50.8 للشهر الماضي. هذا الرقم شجع البورصات الاسيوية فيبداية التداولات ولكن بغياب السوق الياباني. الرسالة الهادئة التي وجهها الزعيم الكوريالشمالي للجار الجنوبي يبدو انها تركت اثرا ايجابيا على السوق الاسيوي عامة.
الاشارة الى الارتفاعات الملموسة للبورصات العالمية وعلى راسها الاميركية في العام الماضي. مؤشر داو جونز سجل 25.2% واس اند بي 500 19.5% والناسدك 28.2% في نسبة غير مسبوقة منذ العام 2013.هذا يدفع الى الاعتقاد والترجيح بان الكثير الكثير من الانباء الايجابية المشجعة باتت مستوعبة في الاسعار الحالية للاسواق التي قد تحتاج الى اعادة نظر ولو مرحلية بتموضعها مع بدايات السنة الجديدة.

اليورو يبدأ على ارتفاع وهو مستفيد – كما حال بقية العملات الرئيسية الاوروبية والاسيوية – من ضعف متواصل للدولار الذي فقد 7.5% من قيمته في العام الماضي مقابل سلة العملات التي تشكل مؤشر الدولار اندكس، وهذا بالرغم من دورة رفع الفائدة التي ساربها الفدرالي مؤخرا. ضعف الدولار هذا مع بداية العام يعتبراستمرارا للتوجه السابق كما هو حال ارتفاعات اليورو الذي يراهن عليه البعض بنفس الحماس الذي شهدناه في المرحلة السابقة حيال الدولار.  ال 1.2090/2100 تحدد الان كمحطة مقاومة مستهدفة ولكنها من الصلابة بحيث تكون مؤهلة لوقف الارتفاع الزاحف ولكن غيرالمدعوم بمعطيات مقنعة ومتضحة افقها اساسيا.

لا شك بان حالة الحماس التي تميزت بها المرحلة الماضية من جراء كثرة الحديث عن قوانين الضرائب الجديدة في الولايات المتحدة قد تراجعت الان وباتت مستنفدة. بالتالي فان الدولار على تراجع بفعل هذا الوضع. في العام الجديد لا شك بان مقياس التضخم سيبقى هو المعطى الرئيسي الذي ستركز الاسواق عليه وتعمل بحسب معطياته ومستجداته. من هنا الحذر بان الفدرالي قد يواجه مصاعب في المرحلة القادمة بحيث لا يكون في وضع يسمح له باستكمال وعود رفع الفائدة اضافيا.
سوق العمل الاميركي يعطي ارقام بياناته هذا الاسبوع مسبوقة بمؤشر ” اي اس ام” الذي يصدر يوم غد الاربعاء ويكون موضع اهتمام بخاصة في ما تعلق بقطاع التوظيف والاسعار.

من بريطانيا يصدرمؤشر ” بي ام اي ” للتصنيع اليوم في ال 09:30 جمت والتوقعات له على استقرار حول ال 58 نقطة.
المؤشر المماثل لالمانيا سبق صدروه على استقرار ايضا 63 نقطة.
عملة بيتكوين تراوح بين ال 13 وال 14 الف $ اميركي مع بداية العام ولم تتأثر بحدة بفعل القرصنة التي تجددت من جهة ايدي كورية شمالية في الساعات الاولى للعام الجديد.