اليورو: ارتفاعات مبررة اوروبيا والدولار يفسح المجال لها.

ال 1.2000 التي كانت في ما مضى مصدر ازعاج للمركزي لا تبدو انها كذلك في هذه المرة. السوق تجاوزها دون عبء وحذر وباتت الان محطة دفاعية قد تصمد.
ايفلد نوفوتني كان قد اشار في تصريح لصحيفة سود دوتشيه تسايتنج الى احتمالات بان ينهي المركزي الاوروبي عمليات شراء السندات هذه السنة ان تابع الاقتصاد تحسنه على نفس الوتيرة. التصريحات ترافقت مع بيانات ايجابية لمؤشرات ال بي ام اي .
اميركيا لا زال الدولار في موضع الاستهداف بالرغم من ارتفاعات اليوم. التركيز على المخاوف من بقاء التضخم على تراجعه لم تزل قائمة والارتفاعات الحاصلة اليوم قد لا تكون الا حالة تصحيح مؤقتة لان التشكك كبير بالا يكون الفدرالي قادرا على اقرار المزيد من رفع للفائدة هذا العام.
هذا ولا بد من الاشارة الى ان العام لن يبدأ فعلا الا يوم الجمعة بفعل انتظار الكثيرين لبيانات سوق العمل الاميركي.
عوائد سندات العشر سنوات الاميركية قرب ال 2.5% .
وبالطبع دون التقليل من اهمية مؤشر ” اي اس ام ” للتصنيع اليوم في ال 15.00 جمت وكذلك محضر اجتماع الفدرالي في ال 19.00جمت.