طلبيات الشراء من المصانع الأمريكية ترتفع والوظائف المستحدثة تتراجع.

زادت طلبيات الشراء الجديدة للسلع الأمريكية الصنع في نوفمبر تشرين الثاني مواصلة الصعود لرابع شهر على التوالي، لكن انفاق الشركات على المعدات تباطأ فيما يبدو بعد نمو قوي في 2017 .

وقالت وزارة التجارة يوم الجمعة إن طلبيات الشراء من المصانع ارتفعت 1.3 بالمئة وسط زيادة في الطلب على وسائل النقل والمعدات الكهربائية. وجرى تعديل تقرير أكتوبر تشرين الأول ليظهر أن الطلبيات زادت 0.4 بالمئة بدلا من الرقم السابق الذي أشار إلى انخفاض قدره 0.1 بالمئة.

وكان خبراء اقتصاديون قد توقعوا أن ترتفع طلبيات المصانع 1.1 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني.

وتراجعت شحنات السلع الرأسمالية الأساسية، التي تستخدم لحساب انفاق الشركات على المعدات في تقرير الناتج المحلي الاجمالي، 0.1 بالمة في نوفمبر تشرين الثاني بدلا من زيادة بلغت 0.3 بالمئة في التقرير الأولي، وبعد ارتفاعها 1.2 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول.

من جهة اخرى فقد تباطأ نمو الوظائف الأمريكية بأكثر من المتوقع في ديسمبر كانون الأول في ظل انخفاض الوظائف في قطاع التجزئة، لكن ارتفاع الأجور على أساس شهري يشير إلى قوة سوق العمل مما قد يمهد الطريق أمام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لزيادة أسعار الفائدة في مارس آذار.

وقالت وزارة العمل الأمريكية يوم الجمعة إن عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة زاد 148 ألف وظيفة الشهر الماضي. وانخفضت أعداد الوظائف في قطاع التجزئة 20 ألفا و300 وظيفة في ديسمبر كانون الأول، وهو أكبر انخفاض منذ مارس آذار على الرغم من أداء قوي للمبيعات في موسم التسوق للعطلات.

وجرى تعديل بيانات أكتوبر تشرين الأول ونوفمبر تشرين الثاني يما يظهر انخفاضا بواقع تسعة آلاف وظيفة بالمقارنة مع التقديرات السابقة.

وزاد نمو الوظائف في أكتوبر تشرين الأول ونوفمبر تشرين الثاني بعد أن انخفض في سبتمبر أيلول بفعل أعاصير دمرت البنية التحتية والمنازل.

وزاد متوسط الأجر في الساعة تسعة سنتات، أو ما يعادل 0.3 بالمئة، في ديسمبر كانون الأول بعد زيادة بنسبة 0.1 بالمئة في الشهر السابق. ودفع ذلك الزيادة السنوية في الأجور إلى 2.5 بالمئة من 2.4 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني.

واستقر معدل البطالة دون تغيير يذكر عند 4.1 في المئة وهو أدنى مستوى في 17 عاما.