تحسن الاقتصاد العالمي يعزز معنويات المستثمرين بمنطقة اليورو في يناير

أظهر مسح نشرت نتائجه يوم الاثنين أن المستثمرين في منطقة اليورو ازدادوا تفاؤلا في يناير كانون الثاني مع تحسن الاقتصاد العالمي وتجاهل المستثمرين لعدم تشكيل حكومة جديدة في ألمانيا، لكن مجموعة سنتكس للأبحاث حذرت من خطر حدوث نشاط مفرط.

وارتفع مؤشر سنتكس لمنطقة اليورو، الذي يعتمد على مسح يشمل 929 مستثمرا، إلى 32.9 في يناير كانون الثاني من 31.1 في ديسمبر كانون الأول. وتفوق القراءة متوسط التوقعات في استطلاع رويترز والذي بلغ 31.5، وتأتي بعد انخفاض كبير في نهاية العام الماضي.

وسجل مؤشر فرعي يرصد الوضع الحالي أعلى مستوى له منذ أغسطس آب 2007.

وقالت شركة الأبحاث ومقرها فرانكفورت ”الاقتصاد في جميع مناطق العالم يبدو مستقرا وإيجابيا ويظهر تحسنا متوسطا“، بما في ذلك منطقة اليورو وشرق أوروبا وأمريكا اللاتينية.

وأضافت أن الشركات لا تأبه على ما يبدو لعدم تشكيل حكومة ائتلافية جديدة في ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، والتي تديرها حكومة تسيير أعمال منذ الانتخابات التي أجريت في سبتمبر أيلول.

وزاد مؤشر يقيس أداء ألمانيا إلى 40.1 في يناير كانون الثاني من 39.1 في الشهر السابق.