قوة اليورو تفسد بداية قوية للعام في سوق الأسهم الأوروبية

(رويترز) – ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة، بدعم من نتائج أقوى من المتوقع أعلنتها مجموعة إل.في.إم.إتش للسلع الفاخرة، لكن ذلك لم يكن كافيا لتبديد تأثير صعود اليورو الذي أفسد بداية قوية للعام وجعل السوق تنهي الأسبوع شبه مستقرة.

وصعد اليورو يوم الجمعة، رغم أنه ظل دون أعلى مستوى له منذ ديسمبر كانون الأول 2014 الذي وصل إليه في الجلسة السابقة، بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يريد أن يكون الدولار ”قويا“، مناقضا تعليقات أدلى به في وقت سابق وزير الخزانة ستيفن منوتشين دفعت العملة الخضراء إلى هبوط حاد.وفي العادة فإن قوة اليورو تلحق ضررا بالمصدرين الأوروبين الذين تصبح منتجاتهم أقل تنافسية أمام منافسيهم الذين ينتجون بعملة أضعف.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 مرتفعا 0.5 بالمئة متعافيا من أدنى مستوى في أسبوع الذي سجله يوم الخميس.

وينهي المؤشر القياسي الأسبوع منخفضا 0.1 بالمئة لكنه يظل مرتفعا 2.9 بالمئة عن مستواه في بداية العام مع حصول السوق على دعم في الأسابيع الماضية من أجواء تفاؤل بشأن النمو الاقتصادي في أوروبا وتعافي أرباح الشركات.

وصعد سهم إل.في.إم.إتش 4.9 بالمئة بعد أن أعلن أكبر صانع في العالم للسلع الكمالية عن مبيعات وأرباح أعلى من التوقعات وقال إنه حقق بداية إيجابية للعام 2018 .

وساعد ذلك في مكاسب لأسهم شركات أخرى للسلع الكمالية مثل كريستيان ديور وكيرنج، اللذين صعدا 4.2 بالمئة و2.6 بالمئة على الترتيب.

وفي البورصات الرئيسية في أوروبا، أغلق المؤشر فايننشال تايمز البريطاني مرتفعا 0.65 بالمئة في حين صعد المؤشر داكس الألماني 0.31 بالمئة والمؤشر كاك الفرنسي 0.88 بالمئة.