هذا الاسبوع: مواعيد بالغة الاهمية، واخرى قد تفاجئ السوق كالعادة وتأخذه على حين غرّة.

هذا الأسبوع الذي يبدأ في ال 29 يناير سيكون بالغ التأثير عامة وبالاخص على اليورو مقابل الدولار الذي انتهى لتوه من اجتماع المركزي الاوروبي ليستقبل مجددا مواعيد بالغة الاهمية من الولايات المتحدة الاميركية.
هذا قد يعني ان التقلبات في السوق قد تبقى سائدة 
ولعل السمة العامة تبقى على اضطراب نسبي. بعد اجتماع البنك المركزي الأوروبي والكلمات الم}اتية للدولار القوي التي اطلقها دونالد ترامب الأسبوع الماضيفلنستعرض أهم الأحداث لهذا الأسبوع على جانبي المحيط الأطلسي.

المواعيد الأمريكية

وفي الولايات المتحدة، سيكون الحدث الأكثر أهمية هو تقرير الوظائف غير الزراعية عن شهر ينايرلذي يصدر الجمعة في الساعة 14:30. ويتوقع الخبراء بالمعدل الوسطي184 ألف وظيفة مستحدثة، بعد 148الف  في الشهر السابق.

 الأربعاء، سوف يكون المتداولون بمواجهة مستجدات سوق العمل في الولايات المتحدة في يناير كانون الثاني مع تقرير ADP للتوظيف في القطاع الخاص، حيث تتوافق الآراء على استحداث تقديري ل  191الف فرصة عمل، بعد 250الف في الشهر السابق.

الى ذلك الاهتمام سيتجه ايضا الى مؤشر التصنيع العام ISM، الخميس في ال 15.00جمت، المتوقع تراجعه الطفيف الى 58.9 بعد 59.3 سابقا.

كما ستشهد ثقة المستهلك الأمريكي يوم الثلاثاء عند 15.00 جمت، مع ارتفاع متوقع إلى 123 نقطة من 122.1 في الشهر السابق.

وأخيرا، لا ينبغي أن ننسى أن هذا الأسبوع سيكون أيضا مناسبة للاجتماع الأول للفدرالي برئاسة  جيروم باول، الرئيس الجديد لمجلس الاحتياطي الفدرالي. ومع ذلك، فمن غير المرجح أن تكون هناك بيانات او مقررات هامة، حيث أن هذا الاجتماع سيكون عاديا حيث لا يعقبه مؤتمر  صحفي .

الإحصاءات الأوروبية

وفي أوروبا، سيكون البرنامج خفيفا إلى حد ما، مع إحصاء رئيسي واحد فقط: مؤشر أسعار المستهلكين الأولي لشهر يناير. ويتوقع الاقتصاديون أن ينخفض ​​مؤشر أسعار المستهلك السنوي إلى 1.3٪ بعد 1.4٪ سابقا. ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي السنوي إلى 1٪ بعد 0.9٪ سابقا.

هذا وينبغي أن يتركز اهتمام المتداولون إلى حد كبير على العمالة الأمريكية هذا الأسبوع، على الرغم من أن اجتماع الفدرالي له أهمية خاصة، لكونه الاول تحت رئاسة جيروم باول.
هذا
ويمكن أن تساعد الأرقام الصلبةلسوق العمل، بعد خيبة الأمل النسبية للشهر السابق، في تعزيز الدولار، ولكن من المتوقع أن تصدر هذه الأرقام يوم الجمعة، ومن الان وحتى حلول ذلك الوقت، من المحتمل أن يواجه اليورو / الدولار الأمريكي تأثيرات أخرى، مع جدول مواعيد  مزدحم، ومع العديد من الملفات الجيوسياسية التي ستكون في الانتظار او التي قد تفاجئ السوق بين ساعة واخرى. بداية الاسبوع سيكون عليى المتداول رصد تحركات الدولار بعد مداخلات ترمب نهاية الاسبوع الماضي الذي صحح فيها اقوال وزير خزانته وادعى انه يفضل ان يرى الدولار قويا.