ترمب كان تصالحيا ومتزنا. السوق استقر منتظرا الفدرالي.

التصحيح في وول ستريت جاء  بعد انتظار طويل ولكنه لا يزال ضمن الحالة التقنية الطبيعية.
الرئيس الاميركي كان في كلمته امام الكونجرس في توازن غير معهود ولم يثر عاصفة في الاسواق كما كان الكثيرون يتخوفون. هو دعا الى التلاقي بين جناحي الكونجرس والى تخصيص 1500 مليار دولار لمشاريع البنية التحتية التي وعد بها. لا هجومات عنيفة ضد اليابانيين والصينيين اعتراضا على ضعف عملتيهما.
البورصات الاوروبية تبدأ على تردد وضعف بانتظار مواعيد بيانية مهمة.
التضخم الاوروبي جاء مستقرا على 1.3% ولا مفاجىت.
اقتراح بريطاني لتسوية الخلاف حول المسائل المالية رفضته بروكسل وهذا ادى الى تراجع متسارع للسترليني بعد ارتفاعات يوم امس.
العوائد على السندات الاميركية تتابع ارتفاعها وهذا ساعد على طرح التساؤل عن مقدرة اسواق الاسهم على تحقيق المزيد من المكاسب. عوائد العشر سنوات جاوزت ال 2.70% وهي كانت دون ال 2.40% في بداية العام. الملفت ان هذا الارتفاع لا يؤدي الى طلب متزايد على الدولار بعد.
عوائد البوند الالماني على ال 0.70%للمرة الاولى منذ ديسمبر ال 2015.
السوق بانتظار مواعيد مهمة اليوم الاربعاء ياتي في ختامها بيان اجتماع الفدرالي الذي ان هو تضمن تعديلا لتوقعات النمو والتضخم فقد ينعكس ايجابا على الدولار حتى ولو ان هذا الاجتماع الاخير برئاسة جانيت يلين لن يكون متبوعا بمؤتمر صحافي.
بالانتظار اليورو استعاد جزءا كبيرا من خسائر الامس مستفيدا من ضعف الدولار باستمرار، كما من تحسن افاق النمو الاوروبي الذي بلغ 2.5% في العام 2017.
بانتظار الفدرالي ال 19:00 جمت نترقب تقرير التوظيف في القطاع الخاص الاميركي ال 13:15 جمت. الناتج المحلي الاجمالي لكندا يصدر ال 13:30 جمت.