أرشيف التصنيف: التقرير اليومي

فترة الانتظار ممدّدة. قد نكون على عتبة مرحلة جديدة.

ما هو واضح، واضح هو، ونعرفه. الكل بات جاهزا ومتأهبا لتصحيح محترم في سوق الاسهم. كاد التصحيح ان يأتي هذا الاسبوع، ولكن شيئا ما حال دونه يوم امس ،فظل السوق متماسكا ، ولم تحدث موجة البيع الثانية. الانباء المتضاربة حول مآل النقاشات والصفقات في الكونجرس ابقت الجميع في وضعية المراقبة والانتظار. الحسم لم يات بالامس. اليوم جلسة ثانية وهي ستكون حاسمة حيث ان مصدرا مسؤولا صرح بان التصويت سيجري بين ال 18.00 وال 20.00 جمت ، وان الادارة الاميركية ستقبل بالنتائج وستسعى لتمويل مشاريعها من مصادر اخرى، فيما لو جاء

بانتظار نتائج التصويت في الكونجرس الاسواق في حالة ترقب.

ارتفاع مبيعات التجزئة البريطانية ( 1.4% خبر طيب نتج عنه رد فعل ايجابي للاسترليني الذي عاود العمل فوق ال 1.2500 ترافقا مع ارتفاع فائدة سندات العشر سنوات بنقطة واحدة الى ال 1.19% متشجعة برهانات على امكانية رفع

خشية من استحالة تنفيذ وعود ترمب تدفع المستثمرين الى الهروب من الاسهم. من الدولار ايضا.

بلبلة في الاسواق انتجت قلقا فكان تراجع البورصات ومعها الدولار وعملات السلع ايضا. الرالي الذي انطلق بعد انتخاب ترمب وتربعه على عرش البيت الابيض، والذي ارتكز على تغريداته التويترية لا بد

هل تكون نتائج اجتماعات العشرين محفّزة لتراجعات اسواق الاسهم التي طال انتظارها؟

فشل قمة العشرين التي انعقدت في بادن بالمانيا في التوصل الى اتفاق واضح حول استبعاد الحماية التجارية والابقاء على الاسواق المفتوحة كان الحدث الابرز الذي ستعتبره الاسواق انعكاسا لفشل القمة الاميركية الالمانية واصرار الرئيس ترمب على مواقفه السابقة من هذا الامر.  خلو بيان المجتمعين من ادانة الحماية التجارية يعتبر اذعانا للارادة الاميركية بالطبع.
بالطبع ستكون المانيا هي البلد الاوروبي الاكثر تضررا من هذه التطورات حيث ان إن اخفاق المسؤولين الماليين من حول العالم في الاتفاق على مقاومة الحماية التجارية ودعم التجارة الحرة يمثل انتكاسة لمجموعة العشرين ويهدد نمو الاقتصادات التي

نقاط رئيسية مهمة من المؤتمر الصحافي لرئيسة الفدرالي الاميركي

جاء في بيان الفدرالي ان:

قرر الفدرالي رفع الفائدة كما كان متوقعا بنسبة 25 نقطة مئوية.
ان التضخم قريب من الهدف. رفعات الفائدة القادمة ستكون متدرجة. توقعات اعضاء الفدرالي المتوسطة ترى رفعين اضافيين لهذا العام.
عضو الفدرالي كشكاري لم يكن موافقا على قرار رفع الفائدة.
سوق الفيوتشر للفائدة يسعر رفعا واحدا للفائدة فقط وفي سبتمبر العام 2017.
تم رفع توقعات النمو للعام 2018 الى 2.1 من 2.0%. سوق العمل صلب من حيث قدرته على التوظيف. نسبة البطالة مستقرة.
مخاطر الاقتصاد متوازنة وبالاتجاهين.
توقع النمو للعام 2017 ظل على ما كان

اليورو يتراجع. الدولار يرتفع. التركة الاوروبية مثقلة والانظار الى جانيت يلين.

اليورو يتراجع مقابل الدولار عشية إجراء الانتخابات النيابية في هولندا، وكذلك  بانتظار صدور قرار الاجتماع الذي يعقده الفدرالي الاميركي للبحث في سياسته النقدية المستقبلية. الاجتماع يجري وسط مناخ عام تفاؤلي حيث لا احد تقريبا يتوقع انتهاؤه دون قرار رفع للفائدة، هو الاول لهذا العام بحيث تصير على ال 1.0%.
الكل اذا يتوقعون رفع الفائدة، ولكن الغموض يكتنف باستمرار ما ستكون عليه سياسة الفدرالي بالنسبة للاشهر القادمة. والسؤال المطروح – كما اسلفنا في تقرير سابق – هو: على اي مستوى ستكون الفائدة نهاية العام الجاري. من هنا اهمية صدور تقديرات اعضاء

اربعة بنوك مركزية تجتمع هذا الاسبوع. الفدرالي الاميركي يبقى في طليعة الاهتمامات..

بات من الواضح للجميع ان الفدرالي الاميركي سيخرج هذا الاسبوع بقرار رفع الفائدة الاول لهذا العام. السؤال الذي يشغل الاسواق الان بات التالي: كم من القرارات تبقى امامنا قبل بداية العام 2018؟
القرار آت هذا الاسبوع، ليس فقط لان البيانات الاقتصادية، وبخاصة ما تعلق منها بسوق العمل، باتت تلحّ على ذلك،؛ ولكن أيضا لانه بعد اسابيع من استلام الادارة الاميركية الجديدة لشؤون البلاد بات الفدرالي غير قادر على التراجع ، والا فان الاسواق ستخشى من مخاطرغير معلنة ( قد تدور حول مخاطر سياسة ترمب الجديدة ) تمنع من رفع الفائدة

بيانات سوق العمل الاميركي قد تعزز الصورة الايجابية ولكن سيكون من الصعب عليها قلبها .

بعد اصغاء السوق بالامس الى ماريو دراجي في مؤتمره الصحافي المطوّل باتت الانظار اليوم الى بيانات سوق العمل الاميركي .

الخلاصة التي يمكن استخلاصها من كلام ماريو دراجي تبدو مريحة نسبيا للدولار. البدء بالنظر بتعديل السياسة النقدية مفتوحة على التطورات القادمة، ولكن شيئا لن يتقرر قبل نهاية الانتخابات الفرنسية. التقديرات ان النظر في الامر سيكون في النصف الثاني من العام الحالي، اذا سارت الامور على ما يُشتهى لها، واذا استمر التحسن في نسب التضخم والنمو ايضا. هذا ومن الملفت ايضا ان التقديرات الجديدة للتضخم للعامين 2017 و 2018 جاءت معدلة

السوق يستوعب كل الاحداث الطارئة وينتظر المواعيد.

الصادرات الصينية ارتفعت 4.2% فقط، بينما ارتفعت الواردات 44.7%. واردات النفط الخام سجلت ثاني اعلى مستوى على الاطلاق، مع استمرار الطلب القوي من المصافي المستقلة في دفع النمو.
التوتر في شبه الجزيرة الكورية هذا الاسبوع يبقى في واجهة الاحداث، وان هو اضيف الى حقيقة كون نهاية هذا الشهر هو ايضا نهاية للسنة المالية اليابانية التي تشهد عودة مكثفة لرؤوس الاموال الى الداخل، وجب ان يبقي الين الياباني تحت المراقبة على اساس احتمال استمرار ارتفاع الطلب عليه، ولاسيما مقابل الدولار الاسترالي.
في الولايات المتحدة تتجه انظار الجميع بدءا من اليوم

أسبوع حافل بالمواعيد المؤثرة، إن هي اضيفت الى التوترات الجيوسياسية تجعل الاسواق امام تحديات جمة..!

عندما تطلق كوريا الشمالية الصواريخ الباليستية في المياه الاقليمية اليابانية فانها بذلك تكون في تموضع موصوف بالتحدي الموجه للرئيس الاميركي “دونالد ترمب”. اسواق الاسهم الاسيوية سجلت جمودا على هذه الخلفية، وتبعتها الاوروبية في بداية التعاملات، بانتظار التموضع الاميركي تجاه الحدث.
الين الياباني يرتفع. البعض يرده الى هذا التطور المتوتر، ولكنه ايضا يحدث تحت تاثير اقتراب نهاية السنة المالية اليابانية، وهي فترة تُعرف تقليديا بكونها تشهد عودة الرساميل الى البلاد، وبالتالي ارتفاع الطلب على العملة المحلية.

اتحاد البنوك الالمانية يفجر المفرقعات في طريق ماريو دراجي اياما قليلة قبل اجتماع المركزي الاوروبي

فورة الاسواق ليست مستغربة. أسبابها متعددة. هل تضع يلين حدا لها؟

هكذا اذا. ال داو جونز قرب ال 21200 نقطة. احتاج الامر الى 24 يوما لقطع مسافة قدرها الف نقطة، بينما كان يتطلب الامر في ما مضى سنوات. شهر مارس في بدايته فهل يكون هو النهاية؟
الجواب الحاسم غير متوفر لأحد.. ما يمكن قوله ان السوق بحالة تشبع شديدة، وكما ان الانهيار التراجعي الذي انتظره الكثيرون بات انهيارا صعوديا.
اسباب الارتفاع كثيرة وترمب ليس بعيدا عنها. حتى لا نكرر ما سبق ايراده في تقارير سابقة  فان السيولة القادمة الى السوق مُرحب بها، وهذا هو واقع الحال الان. 1000 مليار دولار للبنية

السوق انتظر ترمب ففاجأه سادة الفدرالي بما يشبه تحضيرا لرفع الفائدة.

في حين انتظر الدولار باهتمام خطاب الرئيس الاميركي امام الكونجرس جاءته المفاجأة من الفدرالي. اعضاء عدة خرجوا الى الاعلام ليعلنوا تفضيلهم التعجيل برفع الفائدة ممهدين الطريق لخطوة من هذا القبيل في منتصف الشهر الجاري. اسواق الفيوتشر التي كانت تسعر احتمالات رفع الفائدة في هذا الشهر بنسبة 33% باتت الان تسعرها على 71% ترجيحا.
وليم دادلي تحدث على شبكة ” سي ان ان ” وقال ان رفع الفائدة بات اكثر الحاحا منذ مجيء الرئيس الجديد الى البيت الابيض.
جون وليامس قال ايضا انه لا يرى سببا للتاخير مع سوق عمل يستوعب

عن تأثير بيانات اقتصادية قادمة. ماذا عن كلمة ترمب ايضا؟

مؤشرا التصنيع لمنطقتي ريتشموند وشيكاجو يعطيان اليوم المعلومة الاخيرة عن نمو قطاعات التصنيع قبل صدور مؤشر ISM يوم غد.
حتى الان معظم مؤشرات المناطق كانت ايجابية وساعدت على اعطاء روح تفاؤلية بكون رفع الفائدة بات ممكنا.
الى ذلك فان ثقة المستهلك تعطي نفس الانطباع ايضا حيث انها على المستويات الافضل منذ العام 2001. هذا يدعو الى عدم تحميل بعض التراجعات معاني سلبية لانها ستكون طبيعية وتصحيحية ان هي حدثت.
بالنسبة لبيان الناتج المحلي الاجمالي من المنتظر ان يبقى مستقرا على ال 1.9% او حولها. لا تغييرات دراماتيكية منتظرة .

كل

كلمة ترمب امام الكونجرس تحكم بداية الاسبوع.

الرئيس الاميركي ترمب امام الكونجرس يوم غد الثلاثاء. هو الحدث الأبرز الذي يركز السوق عليه في بداية الاسبوع فهل من تبديل على مواقفه التويترية التي اخذت طابع الثأرية والتي بلبل الاسواق فيها وحيّرها.
البيت الابيض تحدث عن كلمة مركزة على استعادة وتجديد “الروح الاميركية”. انها مناسبة لاطلاق رؤية ايجابية ولكن هل تبقى في اطار الشعارات ام تقنع الاسواق وتطمئن العالم؟
بحسب وزير المالية منوشين فان الاصلاحات الاقتصادية ستكون ايضا موجودة وبقوة في الكلمة. ” همّ الرئيس اطلاق حركة نمو صلبة” قال.

اوروبيا تبقى الانتخابات الفرنسية في طليعة المؤثرات المتحكمة بمشاعر

وزير المالية الاميركي يسكب الماء في كؤوس المتسابقين على شراء الاسهم.. الدولار ايضا يشعر بالبرودة.

صباح الجمعة لا تبديل في الصورة. فائدة السندات الالمانية الى تراجع قياسي جديد. فئة السنتين على ال  -0.93% وهو مستوى قياسي غير مسبوق ويعكس حالة القلق المستمرة، فالبحث عن الملاذات مستمر. ارتفاع الذهب وتجاوزه ال 1250$ للاونصة انعكاس آخر للصورة السلبية العامة التي لا تزال سائدة في الاسواق.
المؤثرات السياسية الفرنسية تراجعت حدة تاثيرها على الاسواق بعد التحالف بوجه لوبن، ولكنها لن تغيب في الشهرين المقبلين. فائدة السندات اوقفت ارتفاعها والفارق بينها وبين الالمانية تراجعت. هذا،  اضافة الى تصريحات وزير مالية اميركا الاخيرة، ساعد في تخفيف الضغط عن اليورو الذي

بيان الفدرالي حدّ من ارتفاع الدولار. الانتخابات الفرنسية تحدّ من ارتفاع اليورو…

صباح الخميس يبدو خاليا من المعطيات التي تسمح بترجيح وجهة على الاخرى ان بالنسبة للمستجدات الاميركية او الاوروبية.
على الساحة الفرنسية لوبن في المقدمة للدورة الاولى ولكن حظوظها قليلة في الثانية. ماكرون يقبل اقتراحات بايرو والتنسيق بينهما لن يفرح مرشحة اليمين الترمبي.
اليورو لا يزال ضمن حالة التردد بفعل الوضع السياسي الاوروبي العام وفي قلبه الانتخابات الفرنسية. ارتفاعات واثقة تبقى مستبعدة في حين يحق القول بالمدى القريب ان القعر الذي شهدناه يوم امس بات قابلا للصمود ترجيحا. هذا ويجدر تأكيده ان العملة الاوروبية تبدي حساسية مفرطة وواضحة تجاه ما يجري

اوروبيا يطغى تأثير الانتخابات الفرنسية. اميركيا بانتظار محضر اجتماع الفدرالي.

وول ستريت من تقدم الى آخر، ودون توقف. مؤشرات الفيوتشر الصباحية تبقى على مستويات الاغلاق القياسية. نتائج شركات التجزئة التي صدرت مؤخرا وفي طليعتها ” وول مارت ” وفرت اجواء تفاؤلية، ان هي اضيفت الى الايجابيات الناتجة عن مخططات ترمب الانمائية، تبقي الاجواء العامة حاليا تفاؤلية، وتؤخر حالة التصحيح التي ينتظرها الكثيرون برد فعل طبيعي على التشبع الشرائي للاسهم…
رئيس المركزي الياباني كورودا يستبعد تخفيضا اضافيا للفائدة في المساحة السلبية. الين يوقف تراجعه في الساعات الاسيوية. النيكاي على خطى السوق الاميركي.
عضو الفدرالي الاميركي “ميستر” تبرز الايجابيات المتحققة في سوق

الدولار ينتعش ويترك اثرا على الاسواق بغياب المواعيد المؤثرة.

الدولار يعاود انتعاشه في اليوم الاول من الاسبوع وسط كلام متجدد عن مصدر في الفدرالي ( رئيس فدرالي فيلادلفيا هاركر )  بكون رفع الفائدة في مارس القادم لا زال احتمالا واردا بخاصة وان البيانات الاقتصادية المتلاحقة لا تحول دون ذلك.

وكانت المؤشرات على عدم رضا إدارة ترامب عن قوة الدولار من أكبر الأسباب التي أدت إلى تراجعه إلى جانب المخاوف من أن الشهر الأول من حكم ترامب، والذي اتسم بالفوضى في بعض الأحيان لا يبشر بالخير لتنفيذ إصلاح ضريبي وإنفاق جديد؛ لكن في المقابل كانت هناك بيانات اقتصادية قوية وارتفاعات

حديث كثير عن اليونان. اسبوع بمواعيد محدودة وثانوية بمعظمها.

اليونان تعود الى الواجهة الاوروبية من جديد.
رئيس صندوق الاستقرار المالي الاوروبي يقول بان اليونان ستحتاج  من مال صندوق الاستقرار المالي الاوروبي أقل مما كان متوقعا ومبرمجا. ايضا البنوك اليونانية تحتاج رأسمال اقل مما كان منظورا له ابان قمة الازمة التي عصفت بالبلاد. ايضا موازنة البلاد تبدو الان في وضع افضل، وان شاء صندوق النقد تفعيل مساعداته فان مساهمة صندوق الاستقرار المالي ا لاوروبي يمكن تخفيضها.
هذا الاسبوع وبالتحديد يوم الاربعاء من المنتظر ان نشهد اجتماعا يضم مديرة صندوق النقد الدولي مع المستشارة الالمانية ورئيس الاتحاد الاوروبي حيث تخصص المداولات