أرشيف التصنيف: خبرة عمر

بل بطلا أريد لك أن تكون (2)ا

بل بطلا أريد لك أن تكون  (2)

بل بطلا أريد لك أن تكون !

لم ترُق لي فلسفة صاحبي الجديدة ( أو ما ارتأى تسميته فلسفة )، وطال تفكّري  بالوسيلة التي يمكن ان تكون ناجعة لإقناعه بعدم صوابيتها، الى ان شاءت الصُدف أن أرقب على الشاشة مشهدا كان هو الملهم لجوابي، وكان منه الأمل بقوة الإقناع .
كان المشهد جزءا مقتطعا من قصة نضالٍ لبطل عربي مقدام ناضل ضد المستعمرين الايطاليين، وقاد مقاومة في وجههم أواسط القرن الماضي بهدف إجبارهم على الجلاء عن بلاده وتحقيق حلم تحريرها . كان اسم

نشالاً أريدُ أن أكونَ (1)ا

نشالاً أريدُ أن أكونَ  (1)
جمعتني به الصّدف، وكان قد باعد بيننا القدر. هو عندي في منزلة تعلو على الصحبة، ويطيب له أن يناديني بكلمة المانية تعني بالعربية صاحبي. جاريته بذلك وناديته بما يحب أن يناديني.
كنا في ما مضى قد تشاركنا في التجارة، فتساعدنا على المتاعب وتشاورنا في المصاعب. واجهنا المشاكل وفرحنا بالحلول. تحملنا مرارة الخسارة ونعمنا بحلاوة الربح، بعد أن توزعناه. بالتساوي.
باعدت الأيام بيني وبين السيد ” كلاوس ” ، فاستمر الواحد حافظا طيب الذكرى ومعللا النفس بلقاء جديد، في حين استمر الآخر حافظا طيب الذكرى ومؤملا

حول عمليات ما يسمى بال ” كاري ترايد ” وتأثيراتها

حول عمليات ما يسمى بال ” كاري ترايد ” وتأثيراتها

لم يعد خفيا ان من الأسباب المؤثرة في تراجع اسواق الاسهم العالمية هي عمليات التنازل عن عقود القروض المستدانة بالعملات المنخفضة الفائدة – كالين الياباني – والمعروفة بال كاري ترايد.

بموجب قواعد ال ” كاري ترايد ” فقد أقدم كبار المضاربين على الاستدانة بعملة تتدنى فائدتها الى ما دون ال 1% ليشتروا بهذه المبالغ أسهما وسندات حيثما وجدوا حظا متوفرا على مستوى السوق العالمي.
هذا الامر يجلب فقط ربحا طالما ان :
– الاصول المشتراة تستمر بالارتفاع أو
– ان

هذا الضجيج حول مواضع العرض والطلب في السوق

هذا الضجيج حول مواضع العرض والطلب في السوق

 

هل من معنى لكل هذا الصخب حول مواضع العرض والطلب في السوق ؟ وهل من افادة ترجى في حال الاعتماد عليها للبيع او الشراء مع سائر البائعين او الشارين؟
كلمة حق تقال : المخاطر التي تهدد الاعتماد كليا على مثل هذه البلاغات كثيرة ، والاستسلام لها بصورة عمياء من اجل اتخاذ قرار  بفتح الصفقات دونه مزالق قد لا تحمد عقباها .
ان اسئلة مشروعة اكتفي بطرحها تاركا للقارئ استخلاص العبر منها:
هل يمكن الوثوق بغلبة أوامر معينة في سوق هائل كمثل هذا

موجبات تغيير أسعار الفائدة

موجبات تغيير أسعار الفائدة

 

عندما تقوم المصارف المركزية بخفض أسعار الفائدة

interest rate،

فإن المراد من هذه السياسة النقدية

monetary policy

هو تحفيز الاقتراض بشكليه المعروفين. فالنوع الاول هو الاقتراض لأغراض الاستهلاك الخاص

personal consumption،

وذلك للإنفاق الفردي أو الاسري او الاثنين معا. أما النوع الثاني من الاقتراض، فهو الذي يستخدم لأغراض استثمار الاعمال

business demand

كي يتسنى للشركات او المستثمرين الانفاق على المشاريع التوسعية او الاستثمارية

business investments or expansion projects

. فاذا ما تم الاقتراض بالقدر اللازم وتوافرت السيولة المالية المطلوبة لتحريك عجلة الاقتصاد بفعل الطلب على السلع

اسمع ما أقول، إفعل ما تريد.

إسمع ما أقول، إفعل ما تريد.

إسمع ما أقول، إفعل ما تريد.

حادثتني نفسي فحادثتها. قالت فأصغيت. قلت فأنصتت …!
– أنا أملكُ ذهبا، سأشتري المزيدَ من الذهب… كم أملك ذهبا؟ كم سأشتري ذهبا؟ لا تسأليني عن سرّي . لن أبوحَ به. هو بكل الأحوال لن يفيدَكِ بشيء… سأشتري المزيدَ من الذهب إن هَوَت أسعارُه. سأشتري أيضا وأيضا ان ارتفعت أسعارُه… أسعارُ الذهب سترتفعُ ( يوما ) ( برأيي)  فتبلغَ ال 2000$ للأونصة الواحدة.
– متى سنشتري الذهبَ ؟ بالأسعار الحالية ؟ 750$ للأونصة؟ أم ننتظرُأسعارا على حدود ال 500$

دولار ضعيف ؟ دولار قوي ؟

دولار ضعيف ؟ دولار قوي ؟  – 17th May 2006

 

دولار ضعيف ؟ دولار قوي ؟

ماذا تريد الادارة الاميركية ؟ وباي اتجاه تصب سياستها النقدية ؟ باتجاه دولار ضعيف فعلا ؟ وان كان هذا صحيحا ، فهل هو قرار صائب ؟

لا شك في ان دولارا ضعيفا سيكون قادرا على التخفيف من وطأة انعدام التوازن  الاقتصادي على الصعيد العالمي ، ولكنه أمر لا يمكن ان يمر دون مخاطر ايضا على الاقتصاد الاميركي كما على اقتصاديات بقية الدول الصناعية .من جهة لا شك في ان دولارا ضعيفا سيكون من شانه

لا تكونوا سذجا ، فتصدقوا المخادعين

لا تكونوا سذجا ، فتصدقوا المخادعين
لا تكونوا سذجا، فتصدقوا الكذابين.
 
قد يكون هؤلاء المخادعون منخدعين هم ايضا في ما يعتقدون – على شكي في ذلك -، فلا اريد ان اقسو عليهم الى حد الاتهام والحكم المبرم.
وصلتني رسالة على بريدي الالكتروني يدعوني كاتبها – وهو على ما اعتقد مروج للتعامل في تجارة الفوركس – الى الاسراع في استئجار برنامج الكتروني ابتدعه، فاوفر على نفسي الجهد والسهر، واحقق في الشهر ربحا خياليا قد لا استطيع تحقيقه أحيانا ، ولا يستطيع الكثيرون حتما تحقيقه إطلاقا.
الرسالة تقول انك تستطيع استئجار هذا

ألني ثقتك , أصنعْ منك صيّاد صفقات ! (3) ا

ألني ثقتك , أصنعْ منك صيّاد صفقات !  (3) –

 
أعرف اني أطلت الغياب وكان علي ألا أطيل . من الأخوة المهتمين في متابعة ما يُكتب في هذه الزاوية السماح ، للعمر حق ، للظروف الصحية أحيانا حق . حتى الفَرَس المؤصلة لها حرنات . الكلمة أيضا قد تحرَن حينا ، فتحجم عن تلبية ما للفكرة من رغبات  ، ولا يكون بدّ من هجرٍ بين العاشقين ، إلى أن يعود الحنين ، فيسيل الحبر على الورق من جديد تجارب تليها امثولات وعبَر .
في وقت الانقطاع هذا سمعت عتابا : كل ما سبق كان تقديما ،

ألني ثقتك , أصنعْ منك صيّاد صفقات ! (2) ا

ألني ثقتك , أصنعْ منك صيّاد صفقات !  (2) –  – 25th  April  2006

 

لقد فشلت خطتي , ولم افشل انا !

بنيت خطتي في البحث عن الحقيقة على التجسس ولم أفلح في بلوغها !

لم أشكّ ابدا في قدرتي على بلوغ مرادي !

سرّ نجاحي قام على عدم إقراري بفشلي , وإصراري على تحميل النتيجة التي وصلت اليها لخلل في الخطة التي اعتمدت ، وليس لي شخصيا .

أنا صممت الخطة الفاشلة  ، أنا أصمم غيرها .

لو أقريت بأني أنا الذي فشل لكانت النهاية المحتومة ، أقريت بفشل خطتي . وثقت

ألني ثقتك , أصنعْ منك صيّاد صفقات ! (1) ا

ألني ثقتك , أصنعْ منك صيّاد صفقات !  (1) –  – 16th  March 2006

 

ومن منا ان قارب الستين لا يحنّ الى عهد الشباب !

انا أفتقده في كل يوم ، ويزيد افتقادي له مع كل غياب شمس , أرجو ان يعود مع كل إطلالة فجر .

للشباب روعة ، وله مذاق , وله بهاء , وله نقاء ,  وله فتنة , لا يدرك قيمتها إلا الكهول .

 يا لروعته – الشباب – ان طغى فيه السعي على الكسل !

 يا لفتنته – الشباب – ان كان كلّه , أو جلّه ، بناء

البورصة : للنخبة أم للجميع ؟ ( 2 ) ا

البورصة : للنخبة أم للجميع ؟ ( 2 ) –  – 16th  February 2006

 

البورصة اذا ليست لكل من دفعه التوق اليها ، هي تصد الكثيرين وتفتح لغيرهم ذراعيها .

فئة معينة هي التي تفلح في الوصول الى المُراد ، سمّها ما شئت . هي النخبة من بين المتقدمين ، هي صفوة الراغبين ، هي خلاصة التواقين .
المهم هو أن هذه الفئة تميزت عن غيرها بامتلاكها عنصرين اثنين ، يكوّنان شروط النجاح ، ويؤمّنان تحقيقه إن هما توفرا . عنيت بهما المعرفة والقدرة .
هناك بين الراغبين من يعرف كيف

البورصة : للنخبة أم للجميع ؟ ( 1 ) ا

البورصة : للنخبة أم للجميع ؟ ( 1 ) –  – 20th  January 2006

 

وعدت منذ فترة غير وجيزة قراء موقع ” بورصة إنفو ” بالاجابة عن هذا السؤال ، وكنت في كل مرة أفكر فيه أؤثر التأجيل ، ليس فقط رغبة في تقديم ما هو أكثر أهمية ، بل أيضا رغبة عن ولوج باب يودي بطارقه الى شعاب قد تكثر من خصومه .

أنا أعرف جيدا أن مقدمي خدمة التجارة في البورصة وفي سوق العملات ( الفوركس ) – أو أكثرهم على الأقل –  يعملون على إقناع كل من يصادفون في طريقهم للإقبال على هذه التجارة ،

السوق دوما على حق

السوق دوما على حق – 13th  January 2006

 

كان السوق أمس صعب المراس ! السوق دوما صعب المراس . كان السوق أمس معدوم الشفافية ! السوق دوما معدوم الشفافية . ليس من العدل ان تعج كلمة ” تريشه ” بالايجابيات ثم نفاجأ بتراجع اليورو ! صحيح في الامر ظلم للكثيرين . ليست كلمة ” تريشه ” هي التي تحدد مسار السوق بل فهم السوق لها وتفاعله معها . ما يحرك السوق باتجاه معين هي الرساميل التي تصب بهذا الاتجاه أو ذاك ، وغالبا ما يحصل ذلك لسبب عاطفي أكثر منه

حصبة الفوركس

حصبة الفوركس  – 9th  December 2005
 
قد يبدو العنوان غريبا للوهلة الأولى ، خاصة للعتاق الذين يعرفون الحصبة ، سمعا أو معاناة .
” دريد لحام ” أو ” غوار ” كما يعرفه الكثيرون ، واحدٌ من أذكياء الأمة .. أحترمه ! أحب فنه !
أبٌ سوريٌ ، أمٌ لبنانية .
” دريد ” سبكة لبنانية سورية .
سبكة ؟
نعم سبكة نفيسة ، أوليس الفنان الملتزم من الذهب أغلى ؟
سأحاولُ ألا أطيل !
في شبابي المبكّر ، كنت أحب ” غوار ” ومقالبَه . اليوم بتّ أحب ”

كيف يكون اتخاذ القرار – 5 – ا

كيف يكون اتخاذ القرار  – 5 – 18th November 2005
راس الحكمة منع الخسارة

كنت قد تركت قارئي لايام مضت ومحدثي يسوح بين حرقة وأمل ، وعدت فالتقيته اليوم وهو على ما كان عليه . بادرته بالسؤال البديهي الاول ، قلت :

– ما الحُكم الذي تصدرُه على نفسك من حيث فتحك لصفقاتك ؟

– استطيع أن أجزم وبكل تأكيد ان قراراتي في فتح الصفقات هي صائبة بنسبة 75% . إن تحليلي للسوق هو في معظم الأحيان موضوعيا ومنطقيا ، يستند على ما يتوفر لي من الأخبار المستجدة على الساحة والمؤثرة في هذه

كيف يكون اتخاذ القرار ؟ ( 4) ا

كيف يكون اتخاذ القرار ؟  ( 4)   –  4th October 2005

السفر في القطار والاتجاه  الخطأ .

ويعود محدثي الى سرد وقائع جولة جديدة من جولاته  مع السوق . يقول :

بعد هذه الحادثة ، أو بعد حادثة مشابهة ، آخذ على نفسي ألا أقفل صفقة إلا في الوقت والمكان المحددين لها ، وأن لا أدع الستوب اللعين من الإيقاع بي . أتحين فرصة أراها مناسبة . ألأخبار اليوم تشير الى امكانية تفوق اليورو على الدولار ، بيانات اميركا لا يرى المحللون لها تأثيرا إيجابيا على الدولار . أفتح صفقة شراء على اليورو

كيف يكون اتخاذ القرار ؟ ( 3) ا

كيف يكون اتخاذ القرار ؟  ( 3)   –  19th September  2005
 
 
الحرامي بالمرصاد .

 
كنت قد تركت صديقي في الجلسة السابقة واقعا في فخ صفقات الحظ ، عارفا ان الربح الممكن منها نادر وقليل ، متوقعا تعليقا مني على ما سرد ، غير ظافر بما توقعه .
وعُدت فالتقيته في هذه الجلسة على ما تركته فيه من همّ ، وبما هو عليه من غمّ . ان شيئا لم يفلح بعد في جعله على الدرب السليم ، ولا هو نفع في حمله الى الهدف القويم .
أكمل

كيف يكون اتخاذ القرار ؟ ( 2)ا

كيف يكون اتخاذ القرار ؟  ( 2)   –  15th August  2005

صفقات المتعة .
وما هي إلا لحظات حتى فعل جوابي في نفس محدثي ما شئتُ له أن يفعلَ ، فبان الارتياح على محياه ، وأشرق وجهُهُ ،  وعلت الابتسامة ثغرَه ، وعاودته الرغبة في معاودة السرد ، قال :

أعرف لحظاتٍ تتحكم بي فيها رغبة جامحة في دخول السوق ، وتتملكني احاسيس غريبة لا يسهلُ علي التفلتُ منها . أحاسيس تملأ علي مشاعري ، وتشل أفكاري ، وتعطل كل قدرة فيّ على التحليل . احاسيس تستحيل صوتا ،

كيف يكون اتخاذ القرار ؟ ( 1) ا

كيف يكون اتخاذ القرار ؟  ( 1)   –  8th August  2005
 
 
” إجعل لحظة اتخاذ القرار نتيجة تحليل وتدقيق ، إجعلها خلاصة تشوّف وتكشف ، لا دُفعة شهوة جامحة لتحقيق ربح  ، أو شُحنة رغبة متمكنة لممارسة لعبة البوكر . “
 
حادثني أحد معارفي ، قال :
ما فتحت عملية بيع أو شراء إلا وتحكم بي فور فتحها شعورٌ غريبٌ ، يكون أحيانا دغدغة ناعمة واثقة مريحة واعدة ، فيدخل ُ الأمل ُ الى نفسي ، والراحة الى أعصابي ، وأجدُني مستلقيا أراقب السوق بكل هدوء